Siria

دراسة: إصابة الأم بسكري الحمل تزيد خطر الإصابة لدى الطفل

S A N A - 44 min 49 sec fa
أوتاوا-سانا كشفت دراسة كندية حديثة أن السيدات الحوامل اللاتي يصبن بسكري الحمل معرضات أكثر من غيرهن لولادة أطفال مصابين بمرض السكري من النوع الأول. وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون في مركز الصحة بجامعة ماكجيل الكندية ونشرت في دورية الجمعية الطبية الكندية أنه في سكري الحمل ترتفع مستويات الغلوكوز في الدم لدى بعض النساء الحوامل ويعود …
Categorie: Siria

21 نيسان 753 ق م – إنشاء مدينة روما

S A N A - 49 min 56 sec fa
دمشق-سانا 753 ق م إنشاء مدينة روما على يد رومولوس ورموس. 1509 هنري الثامن يعتلي عرش إنكلترا عقب وفاة والده هنري السابع. 1921 توقيع ميثاق برشلونة الخاص بتنظيم حرية الترانزيت. 960 افتتاح مدينة برازيليا كعاصمة للبرازيل . 1961 الأمم المتحدة تنهي اتفاقية الوصاية التي فرضتها على تنجانيقا الواقعة حاليا في تنزانيا والصادرة عام 1946 وقد …
Categorie: Siria

حفيد عائلة غورو: هناك تيار عريض في فرنسا يقف إلى جانب سورية

Tishreen News - 5 ore 28 min fa

أكد جان لوي غورو حفيد عائلة الجنرال الفرنسي هنري غورو أن هناك تياراً عريضاً في فرنسا يقف إلى جانب سورية في مواجهة الحرب التي تشن عليها.
وأوضح غورو خلال زيارته ضريح صلاح الدين الأيوبي أنه حضر إلى سورية مع مجموعة من الكتاب المرموقين في فرنسا ليمثل مئات الآلاف من الفرنسيين الذين يعتقدون ويؤمنون ويقومون بعشرات اللقاءات الأكاديمية والمحاضرات والندوات لتوعية الشعب الفرنسي ضد الإرهاب الإعلامي في فرنسا والتخفيف من حدة المواقف السياسية الفرنسية المعادية لسورية معرباً عن أمله أن تتصرف القيادة الفرنسية بعقلانية وتمد يدها إلى الشعب السوري فهناك الكثير من القواسم التي تجمع الفرنسيين والسوريين.
وعبر غورو عن إعجابه بالقيم التي تحلى بها القائد صلاح الدين وقال: جئت لأصلي على روحه.. فقيم الفروسية التي تحلى بها القائد صلاح الدين جعلتني آتي من فرنسا لمشاركة أصدقائي مهرجان الشام الدولي للجواد العربي الرائع ورحلة الفارس السوري عدنان عزام ذات المضمون الإنساني الكبير من دمشق إلى موسكو.
ونوه غورو بقوة وصمود الشعب السوري في مواجهة الحصار الاقتصادي الجائر المفروض عليه من الغرب معبراً عن اعجابه بمواجهة السوريين للحصار الذي عكس تلاحمهم مع قيادتهم.
شارك في الزيارة عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور مهدي دخل الله والكاتب والرحالة عدنان عزام ورئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الشام الدولي للجواد العربي باسل جدعان ورئيس الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة هاني مخلوف.

The post حفيد عائلة غورو: هناك تيار عريض في فرنسا يقف إلى جانب سورية appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

أنزور لوفد مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية ـ الفلسطينية:

Tishreen News - 5 ore 32 min fa

أكد نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور خلال لقائه أمس رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية- الفلسطينية أمير خجسته والوفد المرافق أهمية تعزيز العمل المشترك بين سورية وإيران على جميع الصعد بما يساهم في خدمة الشعبين الشقيقين.
ولفت أنزور إلى أن وقوف إيران قيادةً وشعباً إلى جانب سورية ساهم في انتصارها على الإرهاب وتعزيز محور المقاومة مشيراً إلى أهمية دور إيران في دعم سورية على جميع الصعد لمواجهة الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها.
من جهته جدد خجسته تأكيد وقوف بلاده قيادةً وشعباً إلى جانب سورية قيادةً وشعباً معبراً عن ثقته بأن السوريين سينتصرون في الحرب الاقتصادية المفروضة عليهم كما انتصروا في الحرب العسكرية.
وأوضح خجسته أن موضوع إعادة الإعمار في سورية يحتل الأولوية بالنسبة لإيران مشيراً إلى حماس الشركات الإيرانية للمشاركة والمساهمة في هذه المرحلة.
وفي تصريح للصحفيين أشار خجسته إلى استمرار بلاده بتقدم الدعم لسورية على أساس الاتفاقيات الموقعة بين البلدين مؤكداً أن انتصار محور المقاومة في سورية والعراق جعل الولايات المتحدة تتخبط في قراراتها ومشدداً في الوقت ذاته على أن الجولان أرض سورية وستعود إليها كما ستعود القدس إلى فلسطين.

The post أنزور لوفد مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية ـ الفلسطينية: appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

«المركزي» ينفي نيته التدخل لبيع 20 مليون دولار وإصداره قراراً لتمويل المستوردات

Tishreen News - 5 ore 36 min fa

نفى مصرف سورية المركزي في بيان له أمس -تلقت «تشرين» نسخة منه– قيامه بعقد جلسة تدخل لبيع القطع الأجنبي.
ولفت المصرف المركزي في بيانه إلى أن عدداً من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي تناقلت خبراً مفاده قيام المصرف المركزي بعقد جلسة تدخل لبيع شريحة قطع أجنبي إلى مؤسسات الصرافة بقيمة 20 مليون دولار أمريكي من دون أي ضوابط، مؤكداً أن الخبر عار من الصحة.
وأوضح المصرف المركزي أن بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي قامت بنشر تعميم نسبته إلى مصرف سورية المركزي وممهور بتوقيع نائب الحاكم الأول الدكتور محمد إبراهيم حمره، مبيناً أن التعميم المشار إليه لا يتوافق مع أسلوب المصرف المركزي في إصدار التعاميم، كما نشرت بعض المواقع قراراً نسبته إلى لجنة إدارة مصرف سورية المركزي ممهوراً أيضاً بتوقيع حاكم المصرف الدكتور حازم قرفول، بخصوص تمويل المستوردات، مع الإشارة إلى أن القرار غير صحيح ومزور، ولاسيما أن تاريخ الصدور المدون عليه هو بتاريخ اليوم، والمعروف أن اليوم عطلة رسمية في جميع الجهات العامة في الدولة.
ويهيب المصرف المركزي بالمواطنين عدم الوثوق بالأخبار غير الصادرة عن المصادر الرسمية التي تستهدف النيل من الاقتصاد السوري بصورة عامة، والليرة السورية بصورة خاصة، التي صمدت خلال سنوات الحرب، وأي أخبار تتعلق بالسياسة النقدية والعمل المصرفي يتم نشرها على الموقع الرسمي للمصرف المركزي على الإنترنت وكذلك على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.
وتجدر الإشارة إلى أن عدداً من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي تناقلت تعميماً يتضمن عقد جلسة لبيع شريحة من القطع الأجنبي قيمتها 20 مليون دولار أمريكي، وقراراً آخر خاصاً بتمويل المستوردات.

The post «المركزي» ينفي نيته التدخل لبيع 20 مليون دولار وإصداره قراراً لتمويل المستوردات appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

«فورين بوليسي»: «صفقة القرن» تستبعد حقّ اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم

Tishreen News - 5 ore 43 min fa

كشفت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية أن «صفقة القرن» التي ستعلنها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مطلع حزيران المقبل بزعم حل الصراع في الشرق الأوسط تستبعد كلياً حق عودة اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية إلى بلادهم.
وذكرت المجلة في تقرير نشرته في عددها الصادر أمس أن قرار ترامب وقف المساعدات المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة «أونروا» ودعوات واشنطن إلى إلغاء الوكالة تأتي في إطار سياسة الإدارة الأمريكية لمنع عودة اللاجئين واستيعابهم في الدول العربية التي يقيمون فيها حالياً.
وأشارت المجلة إلى رسالة إلكترونية سرية أرسلها غاريد كوشنر صهر ترامب أوائل العام الماضي للإدارة الأمريكية شدد فيها صراحة على ضرورة حل منظمة«أونروا» بزعم أنها «فاسدة ولا تساعد في تسوية النزاع القائم». ونسبت المجلة إلى كوشنر المكلف «بعملية السلام بالشرق الأوسط» قوله، في الرسالة التي بعثها في 11 كانون الثاني العام الماضي: «هدفنا هو ليس الإبقاء على الأمور كما هي لذلك علينا المخاطرة بكسر أمور أخرى».
وأكدت المجلة أن كوشنر كان يسعى إلى إلغاء المعونة الأمريكية لـ«أونروا» والبالغة 1.25 مليار دولار سنوياً في إطار تغطية خدمات صحية وتعليمية وإنسانية لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني، مشيرة إلى أن مصير هؤلاء اللاجئين كان دائماً نقطة شائكة في عملية السلام وأن هدف كوشنر هو إلغاء هذا الموضوع من المفاوضات من خلال إزالة صفة اللجوء عن الفلسطينيين خارج الأراضي المحتلة.

The post «فورين بوليسي»: «صفقة القرن» تستبعد حقّ اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

«حصار» من ذاك الانتصار

Tishreen News - 5 ore 47 min fa

قدرها النصرُ كما علّمنا التاريخ، لم يستطعْ غزاة العالم تدمير حصونها أو تغيير بوصلتها قيد أنملة وبقيت صامدةً كأبوابها الحصينة، شامخةً كشموخ قاسيون، هي سورية المنتصرة لا محالةَ على كل الأعداء، في الميدان طهّرت أرضها من دنس الإرهاب الأمريكي الغربي الصهيوني بفضل جيشها المغوار وشعبها الأبي ودعم أصدقائها، وفي الحصار هي كالعين التي تقاوم المخرز، لن ينالوا من سورية قلب العروبة النابض مهما أوغلوا في حقدهم عليها.
أعداءُ سورية، وبعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب، وبعد هزيمة مخططهم المشؤوم على الأرض السورية عبر أدواتهم الإرهابية لجؤوا إلى زيادة أدوات الضغط الاقتصادي عبر الحصار ومنع وصول واردات النفط إلى البلاد بهدف النيل من لقمة عيش السوريين في محاولة منهم للالتفاف على تلك الانتصارات وخطوة لمعاقبة هذا الشعب الذي لن يفت في عضد وحدته هذا «الحصار»، ولسان حاله يقول: من ضحى بأغلى ما يملك دفاعاً عن وطنه وأرضه وعرضه لن يدخر جهداً في الدفاع عن لقمة عيشه والصمود حتى النصر بوجه هذه الحرب الاقتصادية الجائرة.
الدّول المعادية لسورية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية لم تكتفِ بدعم الإرهاب تمويلاً وتسليحاً وتدريباً ومشاركتها العدوان المباشر ضدّ سورية على مدى سنوات الحرب الإرهابية بل عمدت إلى تنفيذ حروبٍ متوازيةٍ في الاقتصاد والإعلام والسياسة وفرض حصارٍ اقتصاديٍّ على الاحتياجات الأساسية للشعب السوري لتكون الحرب الاقتصادية استمراراً لسنوات الحرب الميدانية، حرب على قطاع الطاقة والنفط بشكل أساسي إضافة إلى استهداف قطاع المصارف والبنك المركزي والطيران المدني وغيرها.
الشعب السوري يدرك تماماً أن هذا الحصار هو نتيجة ذاك الانتصار على الإرهاب وداعميه، وقراره منذ بداية الحرب الإرهابية عليه قبل ثماني سنوات عجاف ألا يدع «صهاينة العصر الحديث» في الغرب والشرق ينالون من مبادئ سورية ومواقفها وشموخها وكبريائها، فصان العهد في الميدان ودحر الإرهاب عن الأرض وهو مستمرٌ بدعم جيشه الوطني لتطهير البلاد من دنس الإرهاب حتى آخر شبر من الأرض السورية المعمدة بدماء الشهداء، وسيصون عهد النصر أمام حرب اقتصادية جائرة يشارك فيها قريب وبعيد.

The post «حصار» من ذاك الانتصار appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

مابين المُواطنة والانتماء ..

Tishreen News - 5 ore 47 min fa

أصل الكلمة الإنكليزية Citizen – المواطن ينحدر من أصول لاتينية، بمعنى الفرد الذي يشارك في الشؤون المدنية، أما تعريفها – حسب دائرة المعارف البريطانية – فهو علاقة الفرد بالدولة كما يحددها قانون تلك الدولة، بما تتضمنه من واجبات وحقوق فيها، وفي اللغة العربية المواطنة كلمة مشتقة من الوطن الذي يدل على المكان قبل أن تتطور دلالته اللغوية ليدل على الرقعة الجغرافية التي تقوم عليها الدولة (الأرض – الشعب – السلطة السياسية)..
مفهوم المواطنة الحديث متصل بجذور تاريخية قديمة تراكمية، فمفهوم المواطنة خلال الحقبة اليونانية ليس نفسه في فترة العصور الوسطى، ويختلف أيضاً عن الذي عرفته أوروبا بعد الثورة الفرنسية، كذلك يختلف عن المفهوم المعاصر، ولا سيما أن لسان حال المنابر الأمريكية ينضح بفلسفات تنشد الاندماج – حدّ الإحاطة – قدر الإمكان بالجماعات التي تكون متباعدة أصلاً، وتوفر لهم مصدر الوحدة الطبيعية ( العولمة وتأثيرها على الهوية)، وفي ذلك يقول الدكتور علي وطفة: يأخذ مفهوم الهوية على الغالب دور الطريدة، بينما يأخذ مفهوم العولمة دور الصياد، لتصبح الثقافة سلعة عالمية تسوّق كأي سلعة أخرى، ثم بروز وعي وإدراك مفاهيم ووسائط ثفافية عالمية الطابع في محاولة لوضع العالم في قوالب فكرية موحدة، لسلخها عن ثقافتها وموروثها الحضاري، وهذا يؤكد طبيعة النظام العالمي الحالي الذي يضمر عكس ما يظهر من نظريات حقوقية، لأنه في الواقع نظام يتسم بالهيمنة عموماً والأمركة خصوصاً، ويجتهد لتنميط العالم وقولبته وفق رؤية يكون فيها هو المركز والمحور.
والحديث التعريفي هنا عن المواطنة، ومن ثم التطرق للعولمة، مقصود كمدخل لا بد منه ما دام العنوان المواطنة، وبلغة بسيطة لا بد من التنويه بأن المواطنة ليست مجرد حمل جنسية وجواز سفر، بل هي أهداف وقيم يجب أن نعيها اليوم في ظل الجغرافية السورية، بينما المناخ العام ينفض عن سمائه ملوثات الحرب.
فالمواطنة لا تتبلور إلا بعلاقة الفرد مع الدولة وليس بعلاقته رومانسياً بالأرض فقط ، بعيداً عن مفهوم الدولة، ليصبح تراب الوطن والمواطنة شعراً وحسب.
فمع أهمية العامل الوجداني يجب علينا ممارسة المواطنة بالانتماء، والالتزام بتأدية الدور الفاعل والمساهم بتلمس الأخطار، وإدراك الحروب متعددة الأوجه المفروضة على الدولة بشكل عام، ويجب التخلي عن النظرة الأنانية، التي يهتم صاحبها بمصلحته فلا يرى إلا حقوقه فقط، فلابدّ من تغيير مفهومنا المشروط بتلك المعادلة بأن المواطنة وممارستها لا تتحقق إلا في حال تحقق مصالحي فقط!
يجب علينا التسلح بالانتماء ثم الانتماء، وألا تكون المواطنة غاية في حد ذاتها، بل يجب أن تكون وسيلة كلٍّ من موقعه ووظيفته ومسؤوليته لتحقيق النمو والصمود في كل قطاعات الدولة، ولن يكون ذلك إلا بتقديم المصلحة العامة على الخاصة، وتأدية الدور المناسب بحق دولة استُهدفت، ومازالت ميدانياً واجتماعياً واقتصادياً، لذلك يجب التفريق ما بين سلوكيات المواطنة وقت السلم عنها وقت الحرب، وإن ما ننتظره من الدولة من أمن وأمان أيام السلم يجب أن نرده لها وقت الحرب ولاء وعملاً وانتماء، عندها ندرك جميعاً أننا مواطنون حقيقيون، قادرون على ممارسة المواطنة فعلاً لا شعراً وتغنياً من دون عمل جاد وحقيقي، وكأننا نحقق مجازياً فعل المواطنة، مع التأكيد أن المواطنة ممانعة للعولمة.
المواطنة التي يجب أن ينشدها السوري تتجسد بالغيرة على الوطن والمشاركة الفعالة في تحمل المسؤولية لا التملص والهروب منها، والتعاضد لا الانتهازية والأنانية وإشاعة الفساد.. وكفى..

m.albairak@gmail.com

The post مابين المُواطنة والانتماء .. appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

دخان النفط يخنق الديمقراطية الأمريكية!

Tishreen News - 5 ore 50 min fa

يبدو أن الديمقراطية الأمريكية تختنق بدخان النفط الذي كشف المستور عن المزاعم بأنها الراعي الأهم للديمقراطية حول العالم. ففي الوقت الذي اعتبرت فيه الإدارة الأمريكية أن رئيس البرلمان الفنزويلي «هو الأحق بالرئاسة ديمقراطياً» وتناصره على حساب الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو تصادر قرار الكونغرس لديها بوقف الدعم العسكري «للتحالف غير الشرعي» الذي يقتل ويدمر في اليمن ويعلن الرئيس ترامب تعطيل ذلك القرار بـ«الفيتو» وذلك ليس لحرمان الشعب اليمني من نفط بلاده فقط وإنما لحرمان الشعب السعودي من عائدات النفط التي باتت وقوداً للحرب العدوانية التي تستمر بالأسلحة الأمريكية وبشكل متزامن مع عقوبات على معظم الدول المنتجة للنفط التي تسخّر عائداته لرفع وتائر التنمية في روسيا وإيران وفنزويلا وسورية والعراق وعشرات الدول الأخرى.
لقد بدأت العقوبات المتعلقة بالنفط ضد سورية منذ اليوم الأول لانطلاق الحرب الكونية على سورية وتم دعم «جبهة النصرة» ومن ثم «داعش» للسيطرة على حقول النفط، وتحريض الإرهابيين على استهداف الحافلات التي تنقل العمال والفنيين في مصفاة حمص أو في حقول الغاز، ذلك لأن الهدف ليس دعم الشعب السوري كما كانوا يزعمون، وإنما لحرمانه من استخدام نفط بلاده في عملية التنمية المستدامة.
لقد عانى الشعب السوري الكثير الكثير من «حماة الديمقراطية» المزعومين في واشنطن وتصدى بدماء أبنائه لإرهاب دولي تم تمويله بما يزيد على 173 مليار دولار «وفق تصريحات حمد بن جبر القطري» ودحر منظومة العدوان رغم كل أنواع الحصار الاقتصادي التي مارستها وتمارسها أمريكا ضده.. وما شهدته وتشهده سورية الآن من اختناقات في مجال تأمين المشتقات النفطية ليس إلا واحدة من التحديات التي سوف نتجاوزها بكل ثقة.. ففي ثمانينيات القرن الماضي حاصرتنا أمريكا بلقمة العيش وحاربتنا بأكياس الطحين.. لكن ذلك الحصار وبالاعتماد على مواردنا الذاتية حوّل سورية من بلد مستورد إلى بلد مصدر للقمح وللطحين…
إن مجريات الأحداث، والوقائع تشير بشكل واضح إلى أن الوقوف في وجه أمريكا هو موقف ديمقراطي، وإنساني لأن أمريكا باتت تصادر الديمقراطية في العالم وكذلك فوق أراضيها، وتستخدم النفط لاستباحة العالم، ولحرق الشعوب الفقيرة.. ولكن نجاحها النسبي في إشعال الحروب وإفقار بعض الدول لا يعني أن أياديها لن تحترق بالنيران التي تلعب بها.

The post دخان النفط يخنق الديمقراطية الأمريكية! appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

شيزوفرينيا ثقافية

Tishreen News - 5 ore 53 min fa

بعد أن قرأ «أبو صادق» القصيدة «الفَلْجِة» لشاعرة «الغفلة» التي تقول فيها: «دموعي حلزونة الصباح.. وأفراحي وعلةٌ في البَرَاح.. وقلبي ينبض فقطْ ضمن الزمن المُتاح»، أحسَّ أنه إن لم يتم إيقاف هذه المذابح الشعرية، وفرض عقوبات على مُرتَكبيها، فإن أحوالنا ستزداد تدهوراً، ولا يكفي ذلك، بل ينبغي مُعاقبة كل مُطبِّل ومُزمِّر و«مُليِّك» ومُصفِّق لرداءة كهذه، ولاسيما أن رأس تلك الشاعرة بدأ يكبُر، وأفكارها تشطح، ولم تعد تُصدِّق نفسها، ظانَّةً أنها بشاحنة «اللايكات»، و«بي كي سيه» قلوب الحب، والأفواه المفتوحة «ازبهلالاً» لما تفتَّقت قريحتها، باتت مثل «أناييس نن»، ولا ينقصها سوى «هنري ميللر» ما، ليتبادلا قصائد الحب.
الوضع ذاته يتكرر مع ما سماه أبو صادق «خلَّاط الفن السابع»، قاصداً ذاك السيناريست الذي يجمع الوثائقي مع «الأكشن»، والرومانس مع العنف السياسي، والخيال العلمي مع الموجة الجديدة، في «بوتقة صدئة واحدة»، تُشعِرُك أنك تتناول زيت الخروع سينمائياً، بلا أدنى احترام لـ«ذاكرة» المُشاهدين، التي أحسَّت بنكسةٍ ما بعدها نكسة، سبَبُها سوء الفهم المُزمن لـ«الحنين» وللسينما على حدٍّ سواء.
ويتجلَّى الانفصال عن الواقع، و«شيزوفرينيا الحقيقة الثقافية»، كما يُسميها أبو صادق، بعدما حضر عرضاً مسرحياً اهتزَّت له عظام «أبو خليل القباني» في قبره، وكأن حريقاً ثالثاً أصاب مسرحه، ولاسيما أن «مُبدع» العرض الواقعي جداً، ضرب عُرض الحائط بكل بدهيات أبي الفنون، خالطاً الحابل بالنابل، ضمن قصة من النوع السطحي بصراعات باهتة، وحلول للعقدة على الطريقة الهندية التي تكتشف بها البطلة أن صديق الطفولة هو الذي يُحبها وليس ذاك الذي قضت طوال الحكاية وهي «تتمعشق» معه، والمُفارقة كانت بالمقالات التي دُبِّجت، والآراء النقدية التي سُفِحَت على مذبح الكلمة وهي تُمجِّد ذاك العرض، كأنها عرضٌ موازٍ من النِّفاق، والتَّزوير، واللاأخلاقية، وتمجيد السذاجة، والاستئثار بحق الغير، لدرجة أن المرارة تلو المرارة، جعلت أبو صادق درءاً من جلطة مفاجئة يغني بملء فمه: «راجعة بإذن الله.. إذا ما إجا شي من الله».

The post شيزوفرينيا ثقافية appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

البعثة السورية ـ الهنغارية تعيد لقلعتي الحصن والمرقب ألقهما

Tishreen News - 5 ore 53 min fa

منذ اللحظات الأولى لتحرير قلعة الحصن والبعثة السورية الهنغارية المشتركة تعمل على إصلاح ما خلفته سنوات الحرب من تصدعات في جسم القلعة التي عدها علماء الآثار من أهم المعالم الأثرية والمقاصد السياحية في سورية، ولكونها مسجلة على لائحة التراث العالمي، وفي الوقت الذي يحاول فيه البعض العبث بآثارنا ومحاولة تخريبها أو تهريبها, جاء العلماء الهنغاريون لحماية ما تبقى من أوابد وإظهار المكتشفات الجديدة إلى العلن، وبناء خريطة جديدة لكل من قلعتي الحصن والمرقب بعد أن تم دمج عمل البعثة.
ترميم كنيسة القلعة
في البداية التقينا السيد جود فاغنار- آثاري من جامعة بيتر بازمان الكاثوليكية الذي قال: نعمل في البعثة السورية الهنغارية المشتركة منذ نهاية عام 2016 وأهدافنا الأساسية تتلخص في مساعدة المديرية العامة للآثار والمتاحف لتحفيز عملية الترميم في قلعة الحصن، ولتحقيق هذه الأهداف قمنا بإجراء مسح معماري، وبعد إعداد تقرير الأضرار أنجزنا بعض التنقيبات وبدأنا بتوثيق بعض الرسومات الجدارية التي تعود للعصور الوسطى وتحضيرها لعملية الترميم، وفي عام 2017 قمنا بترميم برج الكنيسة في قلعة الحصن، وبإجراء بعض الإصلاحات في سطح الكنيسة وفي الساحات التي حولها لحماية المبنى من مياه الأمطار التي تهطل وتبقى على سطحه منذ سنوات ولإنجاز عزل جديد لسطح الكنيسة وتغطيتها بطبقة حجرية وكنا نعمل يداً بيد مع المديرية العامة للآثار والمتاحف، ونوه فاغنار بأن الترميم على نفقة الحكومة الهنغارية، إضافة لبعض الشركات الهنغارية الخاصة التي ساهمت في إنجاز هذه الأعمال وكانت تكلفة ترميم الكنيسة في قلعة الحصن حوالي 200 ألف دولار.
قاعدة بيانات القلعة
وأضاف فاغنار: إن البعثة قامت بإجراء بعض التنقيبات لكشف نظام التصريف المائي في القلعة، لأنه من المهم تصريف المياه بسرعة في الشتاء ومعرفة تاريخ كل مبنى على حدة، ووجدنا فرناً لم يكن معروفاً في القلعة وبعض المستودعات التي كانت للطعام ونحن نخطط لإتمام هذا المشروع في المستقبل، ولدينا رغبة في إنهاء المسوحات المعمارية التي اعتمدت على طريقة التصوير ثلاثي الأبعاد حيث نقوم برسم البناء حجراً حجراً، ويمكن أن تعطينا قاعدة بيانات دقيقة وجيدة للمديرية العامة للآثار والمتاحف في قلعة الحصن وللدراسات التاريخية القادمة في القلعة أيضاً، كما نود تحضير قاعدة بيانات للمديرية العامة للآثار والمتاحف لإنجاز ترميم المناطق الخطرة في قلعة الحصن ومتابعة التنقيبات لنفهم أكثر عن تاريخ المبنى وطبيعته ونقوم بتوثيق نظام التصريف المائي في القلعة لنقوم بفتح القنوات المسدودة لتصريف المياه بشكل جيد.
وأخيرا قال: نأمل أن تساعد هذه الأعمال في إنشاء متحف في هذا الموقع المسجل على لائحة التراث العالمي الذي هو أهم المواقع السياحية في سورية.
تحديد وظائف غرف القلاع
مدير معهد الآثار في الجامعة الكاثوليكية في هنغاريا- بالاج مايور، درس اللغة العربية في دمشق ويتحدثها بطلاقة قال: التحقت بالبعثة السورية الهنغارية المشتركة في عام 2007 في قلعة المرقب وأصبحت اليوم البعثة مزدوجة مابين قلعتي الحصن والمرقب وبدأ العمل بموافقة المديرية العامة للآثار والمتاحف في المواقع الأثرية وأسس البعثة الهنغارية السورية المشتركة .
وفي السنة الأولى من عمل البعثة قمنا بالمسوحات في محافظة طرطوس واللاذقية وحتى في محافظة إدلب في منطقة وادي العاصي شمال جسر الشغور إلى دركوش, وهناك درسنا ظاهرة المغارات وأغلبها في الفترة الرومانية والبيزنطية: وكانت مستخدمة من البيزنطيين وقبلها المماليك الأيوبيين وقد استخدمت كتحصينات وتلك المغارات كانت طبيعية وصارت نصف منحوتة باليد لمراقبة الوادي والنهر الذي تعبره السفن الصغيرة من بحيرة أفاميا إلى أنطاكيا، وكان الناس وقتها كما تبين آثار المنطقة يشتغلون بنحت الحجارة وكلها استخدمت لبناء المباني في أنطاكيا
وعما تعني له سورية أجاب على الشكل الآتي: «كم لديك من الوقت سنة سنتان…أم جيل كامل؟ وهذا لا يكفي للحديث عن أهمية سورية» فهي أهم منطقة للآثار منذ ازدهار الحضارات في تاريخ البشرية، وهي تقف في تقاطع الحضارات البشرية المطلة على البحر الأبيض المتوسط ومصر وقبرص.
وعن الهدف من البعثة الهنغارية قال: نحن مهتمون بالفترة البيزنطية والقرون الوسطى وعملنا على التحصينات والأبراج ولاسيما الأبراج الصغيرة في منطقة صافيتا المستخدمة في سورية القرون الوسطى وفي القرن الثاني عشر خاصة واستخدمت حينها كمقر إداري، وسبق في عام 2006 أن طلب منا المدير العام للآثار والمتاحف القيام بالتنقيب في أكبر قلعة في سورية وهي قلعة المرقب.
وعن جديد البعثة قال: كان من نتائج البعثة خلال السنوات الماضية أن استطعنا تحديد وظيفة كل غرفة في القلعة، والمشكلة في أوروبا كما في هنغاريا أن هناك قلاعاً مملوءة بالغرف ولكن لا أحد يعرف هويتها وماذا كانت تستخدم في ذلك الزمن الغابر.
وفي قلعة المرقب قمنا بتحديد 90% من غرف القلعة، كغرفة نوم صاحب الديوان وغيرها… وتم اكتشاف الرسومات الجدارية في الكنيسة، وهناك أكبر صور رسمت بأيدي فنانين أوروبيين في نهاية القرن الثاني عشر وبداية القرن الثالث عشر في الشرق الأوسط ،وهناك رسومات من قبل فنانين محليين مثل موسى الحبشي.
نوه مايور أنه في عام 2008 كتبت نيويورك تايمز عن تلك الرسومات، وأشار إلى أنه تم اكتشاف المربض الخارجي للقلعة (مساحة القلعة هكتاراً, ومساحة المدينة السكنية التي تحيط بها داخل التحصينات 5 هكتارات)، وكانت المدينة خارج القلعة على السفوح الغربية باتجاه البحر، وجدنا فيها كنيستين إضافة لرسوم ومقبرة، وصار عندنا أفكار عما كانت عليه الحياة وقتذاك والمقتنيات من فخاريات وغيرها. وأكد أن الكثير من الطلاب الهنغاريين والباحثين أيضاً يعملون معنا ويكتبون رسائل ماجستير ودكتوراه عن تلك الحقبة في قلعة المرقب.
تدريب الطلاب السوريين
المهندس المعماري مروان حسن من دائرة آثار طرطوس ومكلف بالعمل في قلعة المرقب كمدير ميداني للجانب السوري في البعثة السورية الهنغارية المشتركة قال:إن من أهم الفرص التي أتاحتها البعثة توثيق جميع المباني والدلائل المعمارية والمفردات، إضافة للمكتشفات الأثرية كلقى أثرية، توثيق المباني وتحديد وظائف المباني الأساسية بناءً على أعمال التنقيب والأسوار التي تحيط بالقلعة واللقى الأثرية، ومن خلالها تم تحديد وظيفة كل مبنى على حدة، ومن أهم أهداف البعثة تدريب الطلاب السوريين والهنغاريين، وصار لدينا كجانب سوري فهم عميق لمخطط إدارة الموقع بالكامل، ونفكر به منذ عام ولم تتضح الأفكار حتى الآن لإعادة تأهيل المباني واستثمارها سياحياً لتصبح منطقة جذب سياحي تعود بالفائدة على الدخل الوطني.
والمرقب أهم وأكبر قلاع القرون الوسطى في الشرق لذلك نحن مهتمون بها، وإذا ما انتهت الأعمال كما هو مخطط لها فستكون أنموذجا يحتذى به في كل قلاع القرون الوسطى في سورية، هذا ما نأمله في الفترة القادمة.

The post البعثة السورية ـ الهنغارية تعيد لقلعتي الحصن والمرقب ألقهما appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

نقص التمويل ظهر على الخدمات في شهبا

Tishreen News - 5 ore 53 min fa

عدم توافر السيولة المالية اللازمة لتنفيذ العديد من المشروعات الخدمية على ساحة مدينة شهبا أوقع المدينة في فخ الاحتياج الخدمي فـ«الجور» الفنية غير النظامية تغزو ٧٠% من مدينة شهبا ولاسيما إذا علمنا أن المساحة المخدمة بشبكة الصرف الصحي لا تتجاوز ٣٠%.
ما يزيد الأمر سوءاً أن معظم هذه الجور نفوذة عدا عن ذلك فلملمة الورش الميكانيكية الخاصة بإصلاح السيارات من داخل المدينة مرهونة بإنجاز منطقتها الصناعية فضلاً عن ذلك لم يزل مجلس المدينة تواقاً للإفراج عن إضبارة محطة المعالجة المودعة لدى وزارة الإسكان سابقاً منذ عام ٢٠٠٥ فعدم إنجازها أغرق أراضي مزارعي شهبا بالصرف الصحي, كما أن المنطقة الصناعية لمدينة شهبا والتي بدئ العمل بها عام ٢٠٠٣ تنتظر توافر السيولة المالية اللازمة لإكمالها, فهذه المنطقة وفق رئيس مجلس مدينة شهبا المحامي جلال دانون بحاجة إلى شبكة طرقية مضافاً إليها شبكة للصرف الصحي وكهرباء, ولإنجاز هذه الأعمال يحتاج المجلس إلى مبلغ مالي مقداره ١٨٠ مليون ليرة سورية مع العلم أن مساحة المنطقة تبلغ نحو ١٠ هكتارات وتحتضن نحو ٤١٣ مقسماً, طبعاً عدم إكمال المنطقة الصناعية أبقى العديد من أصحاب الورش «ميكانيك, حدادة, نجارة» يمارسون أعمالهم ضمن المنطقة السكنية ما ألحق أضراراً بالأهالي من جراء ما يصدر عن هذه الورش من إزعاجات فضلاً عن ذلك فإن عدم توافر السيولة المالية أيضا انعكس سلباً على إنارة المواقع الأثرية لدى مدينة شهبا، علماً أن إيصال الكهرباء إليها وإنارتها ضرورة ملحة ولكن نتيجة عدم توافر السيولة المالية بقيت هذه المعالم مظلمة.
هواجس متعددة
إن التأخير بإنجاز محطة المعالجة المستملكة أرضها منذ عام ٢٠٠٥ ولّد أيضاً حالة من التذمر والامتعاض عند أهالي المدينة، فوادي اللوا الذي كان يغذي مئات الدونمات من الأراضي الزراعية العائدة ملكيتها لنحو تسع قرى تحول إلى مصب دائم للمياه العادمة الأمر الذي أدى إلى غمر أراضي مدينة شهبا وقرية صلاخد ولاسيما المجاورة للوادي بالمياه الملوثة لينتهي بها المطاف إلى الخروج من دائرة الاستثمار الزراعي نتيجة ديمومة المياه الآسنة التي باتت بمنزلة الزائر الدائم لهذه الأراضي فضلاً عن ذلك, والكلام مازال لمزارعي شهبا, أن هذه المياه المستبيحة حرمة الوادي على مرأى أعين الجهات المعنية ألحقت أيضاً أضراراً بيئية بالمياه الجوفية خاصة أن الأرض هناك نفوذة لذلك يقول أهالي المدينة: إن التأخر بإنجاز هذه المحطة سيزيد عقدة التلوث البيئي وسيغرق المزيد من الأراضي الزراعية بالمياه الآسنة. ووفق دانون: إضبارة المحطة مودعة لدى وزارة الإسكان سابقاً منذ نحو ١٣ عاماً, مضيفاً أن إنجاز المحطة ضرورة ملحة لرفع التلوث عن وادي اللوا وقد تلقينا العديد من الوعود لإدراج محطة شهبا وصلخد والسويداء ضمن خطط وزارة الموارد المائية للأعوام القادمة وننتظر تنفيذ تلك الوعود على أرض الواقع ونأمل أن يكون ذلك قريباً.
ومن ناحية ثانية أشار رئيس المجلس إلى أن المدينة بحاجة ماسة إلى تنفيذ خطوط للصرف الصحي لكونها مخدمة فقط بـ٣٠% من شبكات الصرف الصحي ما دفع الأهالي وأمام هذا الواقع للتوجه نحو «الجور» الفنية ما أدى إلى تلوث البيئة من جراء تسرب المياه الآسنة من هذه الجور لكونها نفوذة.
مكب مدينة شهبا بحاجة إلى تأهيل
مكب نفايات مدينة شهبا يشكل هاجساً مقلقاً لأهالي مدينة وقرية صلاخد معاً لما يحمله لهم من أضرار بيئية من جراء الرمي العشوائي للنفايات المنزلية وتالياً حرقها من قبل «النبيشة» وتالياً انطلاق سحب دخانية يومياً.. هذا الواقع عزاه دانون إلى قيام عدد من سائقي الجرارات الذين لا يتبعون لبلدية شهبا برمي القمامة بشكل فوضوي عشوائي, ضمن هذا المكب الذي هو بالأصل عشوائي الأمر الذي انعكس سلباً على الواقع البيئي لدى قرية صلاخد من جراء السحب الدخانية الناجمة عن حرق هذه النفايات. بينما رئيس إدارة النفايات الصلبة في مديرية الخدمات الفنية- المهندس حسام حامد قال: لقد تم خلال السنوات الماضية تأهيل هذا المكب إلا أن عدم التزام سائقي الجرارات برمي القمامة ضمن خلية الطمر ولّد هذا الواقع الذي لايسر الخاطر, مضيفاً أن حل المشكلة مرتبط بإنجاز مركز المعالجة المتكامل في بلدة عريقة الذي لم ينجز حتى تاريخه علماً أنه أنفق عليه منذ بدء العمل به عام ٢٠٠٩ وحتى الآن نحو ٨٠٠ مليون ليرة سورية, مضيفاً: إننا على وشك الانتهاء من الأعمال بخليتي الطمر في المركز لكن إنجازهما بشكل كامل مرتبط بتوافر مادة المازوت إذ تبلغ الكمية المطلوبة لإنجازهما نحو ٢١٦ ألف ليتر مازوت وهذا حالياً غير متوافر وما زاد الطين بلة, وعلى لسان حامد, مطالبة المتعهد بفروقات أسعار مادة المازوت البالغة نحو ٢٣ مليون ليرة سورية.
عدم توافر السيولة المالية لدى مجلس مدينة شهبا إضافة لعدم قدرة المجلس على الاستملاك, لكونه مترتباً على ذمته مالياً نحو ١٢٠ مليون ليرة سورية كبدلات استملاك وأحكام قضائية منذ أكثر من عشر سنوات لم تسدد لأصحابها, أبقى الكثير من الطرق الواجب شقها وتعبيدها ضمن مدينة شهبا والملحوظة على المخطط التنظيمي من دون شق أو تعبيد إذ يتمركز معظم هذه الطرق داخل مدينة شهبا القديمة وإلى الشمال من بوابتها الشمالية وباتجاه طريق نمرة وطريق مردك, ووفق رئيس مجلس مدينة شهبا المحامي جلال دانون تنفيذ هذه الطرق يحتاج إلى نحو ١٥٨ مليون ليرة سورية وهذا غير متوافر، عدا عن ذلك فإن الطريق الذي يربط مشفى شهبا بأتوستراد دمشق -السويداء لم يزل من دون تنفيذ, علماً أن تنفيذه ضرورة ملحة ولاسيما أن استثمار المشفى بات قاب قوسين أو أدنى, فضلاً عن ذلك إن كل الطرق المحيطة بمشفى شهبا بحاجة إلى تأهيل وترميم وصيانة لكونها محفرة وغير مؤهلة لمرور السيارات عليها لذلك فالمجلس بحاجة لإعانة مالية لتاهيلها وإعادة الحركة المرورية عليها.
هدر ملايين الليرات على مقصف لم يستثمر
الخطوة التأسيسية لمقصف القلعة السياحي من مجلس مدينة شهبا عام 2004 الذي أنفق عليه في حينها ثلاثة عشر مليون ليرة سورية لم يكتب له الاستمرار، وذلك تحت مسوغ عدم توافر السيولة المالية في خزانة مجلس مدينة شهبا وقتها, وهذا ما أبقاه خارج دائرة الاستثمار السياحي ليبقى هذا المقصف هيكلاً إسمنتياً عرضة لرياح الشتاء وشمس الصيف, وحالياً بالرغم من طرحه أكثر من مرة في ملتقى الاستثمار السياحي إلا أن مقصف القلعة لم يدخل الاستثمار وذلك نتيجة عدم تقدم أي مستثمر لاستثمار, فهو بالأصل ولد مشروعاً سياحياً ميتاً وتالياً لم يحقق هذا المقصف الريعية الاقتصادية المرجوة منه بل على العكس تماماً فقد كان المقصف بمنزلة المشروع المستنزف لميزانية المجلس ولاسيما إذا علمنا, ووفق رئيس مجلس مدينة شهبا المحامي جلال دانون أن التكلفة المالية لأعمال البناء بلغت نحو ١٣ مليون ليرة سورية وحالياً أمام التحليق اللامسبوق لأسعار مستلزمات البناء بات إكمال المشروع على نفقة المجلس مستحيلاً لذلك يجب البحث عن حل. والسؤال الذي يتردد على اللسان: ما دامت تكلفة هذا المشروع المالية أكبر من ميزانية المجلس, والمجلس كان يعرف مسبقاً أن هذه الخطوة عرجاء فلماذا أقدم عليها ورمى ملايين الليرات في سلة المهملات؟.

The post نقص التمويل ظهر على الخدمات في شهبا appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

«اتصالات دمشق» تستجيب لـ «تشرين» وتستكمل أعمالها في دف الشوك

Tishreen News - 6 ore 29 min fa

تمديدات شبكات هاتفية وكهربائية عشوائية على مدّ النظر في منطقة دف الشوك، وإهمال شديد لها في كل الخدمات وكأنها خارج الخريطة!.
عندما وصلت «تشرين» إلى المنطقة فوجئت بالواقع الخدمي المزري، فهناك تمديدات لشبكات هاتفية مربوطة بحزمة مع بعضها بصورة غير مقبولة إلى بُعد يصل إلى 500 متر، وإذا عانى أحدهم من عطل خطه فلن يستطيع معرفة أي خط له بين هذه الخطوط، وحتى إن عرف خطه فإصلاحه سيكون صعباً جداً.. أما الكوابل الكهربائية فحدِّث ولا حرج، علب الكهرباء مفتوحة بطريقة تسهل سرقة الكهرباء منها وكوابل على الأرض، وتمديدات شبكات كهرباء غير منتظمة ما يؤدي لسوء خدمة الكهرباء بشكل أكبر.
لسان حال الأهالي يقول: نتمنى أن تحظى هذه المنطقة بالعناية من المعنيين، هذه الحال من الإهمال الخدمي على كل المستويات منذ زمن وحتى قبل الأزمة.. أحد أهالي المنطقة قال: إن هناك مجموعات توزيع وضِعت منذ أكثر من عشر سنوات بين الأبنية لتنظيم الخطوط الهاتفية، بشكل يساعد على تأمين هذه الخدمة بصورة مناسبة ولكن فوجئنا أن هذه المجموعات وضعت لتكون مجرد «ديكور» ولم تُفعّل إلى الآن، وكلما ذهبنا لكي نسأل عن السبب في عدم تفعيلها تكون الإجابة: ستُفعّل قريباً ولكن من دون أي عمل جدّي أو نتائج.
وأهالٍ آخرين عانوا من كوابل الكهرباء المرمية على الأرض ومن سوء التمديدات فيها ما يؤدي للفصل الكهربائي بشكل دائم في أوقات التقنين.
«تشرين» توجهت إلى فرع اتصالات دمشق لاستيضاح سبب هذا الإهمال في الشبكات الهاتفية بالرغم من وجود علب هاتفية بين الأبنية تُمكِّن من إيصال الخدمة إلى المواطنين بصورة أكثر تنظيماً وجودة، وجاءت الإجابة خطيّة بالرغم من أن المطلوب كان لقاء مع مدير اتصالات فرع دمشق يونس حسن للحصول على إجابات كافية ووافية بالتفاصيل عن سبب التأخير بمدّ الخطوط الهاتفية بصورة منظمة ومعرفة متى سيبدأ العمل عليها؟، وكانت الإجابة الخطيّة كالآتي: «يتم العمل على استكمال تمديد الكوابل الرئيسة لوضع هذه المجموعات في الخدمة، ما ينعكس على إمكانية تأمين التركيب، إضافة إلى تقريب مسافات الخطوط المخالفة وهذا سيؤدي إلى تحسين جودة خدمات الاتصالات والإنترنت في تلك المناطق» من دون معرفة متى بدأت ومتى ستنتهي من أعمالها؟.
ولنكون منصفين مع اتصالات فرع دمشق، علمنا من خلال رئيس بلدية يلدا محمد حامد أنه منذ يومين تم العمل على الحفر لتنظيم الخطوط الهاتفية، وذلك استجابةً للشكوى التي عرضتها تشرين على فرع اتصالات دمشق.
ونوه حامد بأنه يأمل من فرع اتصالات دمشق تزفيت الحفريات بعد الانتهاء وإنجاز العمل.
وأما بالنسبة لمشكلة الكهرباء فقد تم التواصل مع رئيس قسم كهرباء السيدة زينب حسين فدغم، ولفت إلى أن أهالي المنطقة هم السبب الرئيس لهذه العلب الكهربائية المفتوحة، وأن عامل الطوارئ يقوم بعمله ثم يأتي «كهربجية» يخربون وراءه على حد تعبيره، مضيفاً أن هذه الحالات تتم مشاهدتها في يلدا وببيلا وبيت سحم بشكل كبير أيضاً.
ورداً على سؤال تشرين عن آلية معالجة أمور كهذه قال: إذا جاءت شكوى على مخالفة معينة يمكن أن نقوم بضبط شرطة وإحالتهم للقضاء، ولكن لا تأتي أسماء معينة بحالات كهذه، ما يؤدي إلى إعادة تنظيم المنطقة عبر عقود تأهيل من خلال وضع الضبط ضد مجهول وتخريب من قِبل عشوائيين، منوهاً بأنه الآن لا توجد عقود تأهيل لتلك المنطقة إلا للأشياء الضرورية مثل كبل محروق أو كبل مضروب يتم تبديله ضمن عقود الصيانة. وأشار فدغم إلى وجود فوضى كبيرة قرب جامع الزبير بن العوّام لذلك يتم الآن وضع خزان جديد في الخدمة ويتم تأهيل الأحياء في تلك المناطق والعمل متتابع حسب توافر المواد،
مبيناً أنه في دف الشوك منذ بداية العام إلى الآن تم ضبط ما يتجاوز 200 سرقة كهرباء.

تصوير: وائل خليفة

The post «اتصالات دمشق» تستجيب لـ «تشرين» وتستكمل أعمالها في دف الشوك appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

صورة وتعليق

Tishreen News - 6 ore 30 min fa

The post صورة وتعليق appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

منشأة حمص تتذرع بتقلبات سوق الدواجن وأثرها على تراجع التنفيذ

Tishreen News - 6 ore 31 min fa

أشار الدكتور محمد قيمر- مدير منشأة دواجن حمص إلى أن المنشأة تعاني ارتفاع أسعار الأعلاف وصعوبة تأمينها، وصعوبة تأمين مستلزمات العملية الإنتاجية ومن الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي ولفترات طويلة ما يؤدي إلى زيادة استهلاك المحروقات لتشغيل المولدات الاحتياطية ما يؤدي بدوره إلى زيادة تكلفة وحدة المنتج.. وعزا تدني انخفاض نسب التنفيذ في المنشأة إلى تأخر ورود القطيع /43/ لأمات البياض عن الموعد المحدد له بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على القطر، وإلى تسويق الفوج /77/ قبل الموعد المحدد له بسبب انخفاض سعر الصوص وعدم الجدوى الاقتصادية من تربيته ولتأخر ورود الفوج /78/ عن الموعد المحدد له.
يقول قيمر: في الشهر الأخير من العام الماضي وصل سعر صوص الفروج إلى 30 ليرة، وهذا السعر أقل من ثمن البيضة التي قامت بتفقيسه، وكان في المنشأة فوج كبير في العمر ووفقاً لدراسات الجدوى الاقتصادية فإنه يخسر يومياً حوالي 150 ألف ليرة وفقاً لسعر الصوص في ذلك الوقت، وهذا تم تسويقه قبل أوانه، ومن أجل هذا فقد كانت نسب التنفيذ ضعيفة، وحالياً لدينا فوج في الإنتاج إضافة لـ 50 ألف فرخة بياضة سوف يبشرون بالإنتاج قريباً، وفوج أمات البياض، ونتوقع أن تتغير المؤشرات كثيراً، وتحدث قيمر عن تقلبات السوق وكيف أن الرخص الذي أصاب سعر الفروج في فترات سابقة أدى إلى عزوف المربين لإصابتهم بخسائر كبيرة ،وهذا انعكس سلباً على منشآتنا كمربية لأمهات، وتكلفة صوص الفروج 150 ليرة فلك أن تتخيل الخسارة حين تم البيع بـ30 ليرة سورية، وعن عقد «ايزابراون» قال: بلغت قيمة العقد 80 مليون ليرة سورية بشرط وصوله صوصاً إلى أرض المنشأة، ويحتاج الفوج ثلاثة أشهر حتى يبدأ بالإنتاج.

The post منشأة حمص تتذرع بتقلبات سوق الدواجن وأثرها على تراجع التنفيذ appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

إلغاء ترخيص سوق الغنم في ملاحة حمص لعدم جدية المستثمر

Tishreen News - 6 ore 32 min fa

من جهة أخرى اتخذ المكتب التنفيذي في محافظة حمص قراراً بالإجماع بإلغاء الترخيص لسوق الغنم والمسلخ المجاور له في قرية خريجة الصليبي بالملاحة التابعة لبلدية الصايد شرق حمص لأسباب تتعلق بعدم جدية المستثمرين في استكمال الأعمال المؤهلة لترخيص السوق الذي يعمل بطريقة مخالفة منذ بدء الأزمة وحتى تاريخ إلغاء الترخيص وذلك وفقاً لتصريح المهندس حسام منصور- عضو المكتب التنفيذي في محافظة حمص لكون السوق دون النسبة المطلوبة إنشائياً، ولمضي الفترة المطلوبة من دون استكمال الشروط المطلوبة التي تؤهل المستثمر لاستكمال الترخيص ولعدم جديته في العمل، وقد نشأ السوق بشكل عشوائي بداية الأزمة لعدم توافر عنصر الأمان في سوق المشرفة حينذاك.
السوق المؤجر من بلدية الصايد من قبل أحد المالكين بمبلغ ألف ليرة سورية للدونم الواحد سنوياً ويمتد على مساحة 15 دونماً يخرج منه ما بين 500 و2000 رأس غنم يومياً، وينشط في أيام محددة من الأسبوع كالخميس والسبت وتتفاوت فيه الأسعار وفقاً لعملية العرض والطلب، واللافت للنظر قيام قرية صغيرة بجانب السوق تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة أو النظافة العامة أنشأ السكان فيها عدداً من المحال التجارية وبسطات الخضر والفواكه ومحال السمانة، وفي المسلخ المجاور للسوق التابع لبلدية الصايد تتم عمليات الذبح وتوريد اللحوم، وتنحصر مهمة مديرية الزراعة في المراقبة الصحية للذبائح.
رئيس بلدية الصايد أحمد عبد الكريم أشار إلى أن إيرادات البلدية من المسلخ هي في حدود المليون ونصف المليون ليرة سورية و350 ألف ليرة من السوق كل ثلاثة أشهر.

The post إلغاء ترخيص سوق الغنم في ملاحة حمص لعدم جدية المستثمر appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

مكون خطير…!

Tishreen News - 6 ore 33 min fa

في كل يوم يمر من عمر الأزمة التي تعرضت لها بلدنا منذ سنوات, يطالعنا وجه جديد للفساد, وبقناع مختلف, وأشخاص يمارسون أقبح أنواع السرقة والاستغلال, مشعلين بذلك سوقاً سوداء, تجد فيها كل شيء, باستثناء الخوف من الله وأهل الرقابة..؟!
وهؤلاء لا يقلّون خطورة في أعمالهم عن المخربين وتدميرهم مقومات الاقتصاد الوطني التي نعيش تفاصيلها بشكل يومي من نقص الموارد مثل المازوت والغاز, واليوم البنزين, وغداً في علم من يخططون لأزمة أخرى, لأنهم اعتادوا التدبير والتخطيط لمكون جديد يحققون من خلاله المزيد من الثروة على حساب الوطن والمواطن, وما نعيشه اليوم هو من فعلهم من دون أن ننكر حالة الحصار والعقوبات الاقتصادية, لكنهم بكل تأكيد هم أذرعها في الداخل لتنفيذ أدبياتها وافتعال الأزمات واستغلال حاجة المواطنين ومقدرات الدولة خدمةً لأهل العقوبات والحصار..!
وتالياً هؤلاء أخطر مكونات الأزمة لأنهم وجدوا فيها ضالتهم وعّدوها أرضاً خصبة لفسادهم ومرتعاً لنشر ثقافة جديدة من الفساد الأخلاقي والمادي, تقوم على مكون ((الخيانة)) في عملهم, وهذه من نتائج الحرب الكارثية, لا بل هي الأخطر لأن بنيتها وتركيبتها تستند على بعض المتنفذين في الجهات العامة, وضعاف النفوس من التجار الذين ركبوا أكتاف الأزمة, وتسلقوا جدرانها, وأصبحوا من أهل المشورة, وهم ممن استغلوا قوت الشعب, بدليل أي سلعة مفقودة في السوق, أو مدعومة تجدها بين أيديهم وبعشرة أضعاف سعرها الحقيقي..!
لكن المشكلة لم تقف عندهم بل امتدت إلى بعض مفاصل الوظيفة العامة, ووجود جمهور لا بأس به من الموظفين يشاطرهم العمل ويساعدهم في الخطط, ويساندهم بالتشريع, أو بالتنفيذ, وغير ذلك من مقومات الدعم اللوجستي تحت حجج ضغط الحاجة, وظروف المعيشة وغير ذلك من مسوغات الفساد..!
والمشكلة أنها أصبحت ثقافة اعتادها الكثير من أهل الوظيفة والمنفعة الخاصة, وهذه ليست وليدةاللحظة، فهل نستطيع التخلص منها بعدما نتخلص من سلبيات أزمتنا هذه, وخاصة أصبحوا كثراً نجدهم في حاجات المواطن اليومية…؟!
Issa.samy68@gmail.com

The post مكون خطير…! appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria

«الصناعات الغذائية» تقدم مقترحات لتطوير قانون العقود وعمل المؤسسات الاقتصادية

Tishreen News - 6 ore 34 min fa

تطوير القطاع العام الحكومي يشغل اهتمام الجميع، والأهم تطوير القوانين التي تحكم آلية عمله ولاسيما في عمليات الإدارة والإنتاج والتسويق والخدمات، والقوانين المرتبطة بطريقة تأمين المواد الأولية والمستلزمات الأساسية للعملية الإنتاجية وغيرها ولاسيما قانون العقود رقم 51 للعام 2004 وقانون العاملين الموحد.
وعدّت ريم حلله لي المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية أن تطوير القوانين ضرورة حتمية لمواكبة التطورات الحاصلة في عالم الصناعة والتسويق وتعديلها بما ينسجم مع الحاجة الفعلية للأسواق المحلية وسرعة تلبيتها، من هذا المنطلق قدمت المؤسسة العامة للصناعات الغذائية جملة من المقترحات لتطوير قانون العقود وخاصة لجهة عمليات الشراء وإجراء المناقصات، ولجان الشراء وغيرها حيث تم اقتراح تعديل المادة التاسعة من القانون والمتضمنة الإعلان عن المناقصة التي قضى التعديل بالإعلان عنها قبل انتهاء آخر موعد لتقديم العروض بخمسة عشر يوماً على الأقل بالنسبة للمناقصات الداخلية وبخمسة وثلاثين يوماً بالنسبة للمناقصات الخارجية ويعود أمر تقدير السرعة إلى آمر الصرف (ويجب أن يتضمن إعلان المناقصة في الحالات المذكورة عبارة السرعة الكلية) علماً أنها كانت في السابق خمسين يوماً للعارض الخارجي، وخمسة عشر يوماً على الأقل للداخلي.
العروض
أيضاً من المقترحات الجديدة تعديل المادة 18 من القانون والمتضمنة: إذا لم يتقدم سوى عارض واحد وكان العرض المقبول عرضاً وحيداً يعاد الإعلان عن المناقصة مجدداً، والتعديل الجديد: (يجوز قبول العرض الوحيد في حال وجود عدة عروض واتضح أنها غير مطابقة للمواصفات (عدا العرض الوحيد وذلك بموافقة آمر الصرف ولأسباب مبررة).
أيضاً اقتراح إلغاء العروض لعدم جدوى إعادة العروض للعارض وترك أمر تقدير إعادتها للجهة العامة تفادياً لأي آثار مستقبلية، علماً أنه في السابق كانت العروض تعاد إلى أصحابها من دون فض، وفي السياق ذاته تم تعديل المادة 39 المتعلقة بطريقة التعاقد بالتراضي حيث اقترحت المؤسسة جواز التعاقد بالتراضي في حال فشل المناقصة أو طلب العروض مرتين متتاليتين إذا كان الإعلان محلياً وبعد فشل المناقصة أو طلب عروض لمرة واحدة في الإعلان الخارجي على أن يتم التعاقد بالتراضي بالشروط والمواصفات المحددة نفسها في دفتر الشروط الخاصة والإعلان.
الإيفاد
أما فيما يتعلق بإيفاد العاملين خارج البلاد لتأمين احتياجات الجهة العامة من الأسواق الخارجية بموجب لجان تشكل لهذه الغاية فقد كانت من صلاحية الوزير بعد موافقة رئيس الحكومة، وبمقترح المؤسسة فقد جاز عند الضرورة لمجلس إدارة المؤسسة بعد موافقة الوزير وبلجان خاصة تشكل بقرارات من الوزير تحدد فيها مهامها وكيفية تأمين هذا الشراء.
سحب التنفيذ
المقترح الجديد لتعديل المادة 55 من القانون، والمتعلقة بسحب تنفيذ التعهد، فقد تضمن: عند سحب تنفيذ التعهد أو عند نكول المتعهد يحق لآمر الصرف تأمين الاحتياجات على حساب المتعهد وذلك بجواز العودة إلى المرشح الثاني في نتائج المناقصة أو في طلب العروض والذي يلي مباشرة العارض الأول الفائز.. علماً أنه في السابق كان بطريقة المناقصة أو طلب العروض في الحالات الاعتيادية، أو بطريقة الأمانة أو بالتراضي عند فشل المناقصة أو طلب العروض.
تعديلات المؤسسة
أما المقترحات المتعلقة بالقانون رقم 2 للعام 2005 فقد أكدت حلله لي أنه تم تقديم مجموعة من المقترحات تناولت عدة قضايا أساسية مرتبطة بعمل ونشاط المؤسسة في مقدمتها:
عدّ المؤسسة وشركاتها التابعة وحدة اقتصادية متكاملة فتحاسب هذه الوحدة ضريبياً عن صافي نتائج أعمالها ككل ويتمتع مجلس الإدارة بجملة من الصلاحيات تتمثل في: التصرف بفائض الموازنة في تأسيس شركات عامة أخرى أو مصارف أو شركات تأمين بهدف تحقيق ريعية اقتصادية لفائض أموالها لأغراض الاستثمار، والمساهمة في تمويل الخطط الاستثمارية للمؤسسة الاقتصادية وإبرام العقود اللازمة وتصديقها من مجلس إدارة المؤسسة فقط.
أيضاً قيادة عملية تأمين مستلزمات الإنتاج لكل الشركات والحق في استثمار مباني وإنشاءات الفروع المتوقفة كلياً أو جزئياً في مشاريع تجارية أو صناعية تؤمن دخلاً يساهم في تمويل المؤسسة الاقتصادية وبضوء دراسات جدوى اقتصادية يقوم بها مجلس إدارة المؤسسة، والعمل على تثبيت ملكية الأراضي والعقارات باسم المؤسسة والشركات والسماح باستثمارها بالشكل الذي يحقق أكبر عائد مالي باستثناء طرحها للبيع، وحل التشابكات المالية وإلغاء الفوائد المترتبة على الشركات تجاه الجهات العامة، والسماح للمؤسسات بفتح حسابات بالقطع الأجنبي والاحتفاظ بوارداتهم الناجمة عن عمليات التصدير بحيث يسمح لهم بالشراء مباشرة من البنك المركزي على أن يعلم البنك المركزي بكل العمليات الناجمة عن عمليات شراء وبيع القطع، وضمن هذا المقترح نرى أن يتم السماح لهذه المؤسسات بفتح الاعتماد المستندي مباشرة بمجرد التصديق على عقد أي مشروع استثماري وإلغاء طلب تخصيص القطع من دون العودة الى أي جهة أخرى.
القانون الأساسي
وضمن مقترحات المؤسسة لتعديل القانون الأساسي للعاملين في الدولة فقد أكدت حلله لي ضرورة تبسيط إجراءات التعيين، ورفع نسبة الترفيع الدوري، وإعادة النظر في قيمة التعويضات الممنوحة للعاملين في الدولة مثل تعويض الانتقال والتعويض العائلي وتعويض طبيعة العمل والاختصاص بما يتناسب والوضع الحالي للحياة المعيشية.
وتضيف حلله لي في نهاية المقترحات أنه بغية ترسيخ مفهوم اللامركزية في تعاملاتنا نرى أن يتم تخصيص وزارة الصناعة والجهات التابعة لها بكتلة اعتمادات استثمارية إجمالية من الموازنة العامة للدولة، ويترك للوزارة توزيعها وفق أولويات مشاريعها الاستراتيجية وحسب القطاعات الرئيسة من دون العودة إلى وزارة المالية.
وبالتالي ضمن هذه الرؤية فإن تطوير التشريع الخاص بالمؤسسات أو الشركات أو المنشآت العامة يتطلب – بحجة المنطق- أن يواكبه تطور مماثل في التشريعات الأخرى التي تدخل في صلب عمل تلك المؤسسات أو الشركات.

The post «الصناعات الغذائية» تقدم مقترحات لتطوير قانون العقود وعمل المؤسسات الاقتصادية appeared first on صحيفة تشرين.

Categorie: Siria